Kalimat..

كلمات سرقت في لحظة صمت

 

يقتلني  صمتك يا امرأة..

تحترف الصمت في أصعب اللحظات

يجرحني .. يثيرني

يرمي بي في أعماق الذات..

أعرف أنك تقصدين هذا الصمت اللعين

أن علامة صمتك تبدؤ عندما تثرثرين

أعلم أنك إن وقفت تتأملين..

ستهدمين صرحاً..ستشنين إعصاراً لا يلين..

أنت إن وقفت أمام المرأة تتجملين

فالقلب مجروح ينزف منذ حين..

أنت إن تجاهلت العالم ..لا تهربين

تختارين الصمت والألم الدفين

لأنك إن تكلمت لن يفهموا نبرة الصوت الحزين

لأن أقوالك باتت في زمننا حكمة مجانين

لأن المفاهيم في ديدنك لا تقبل التحوير..

لأن الناس ترى المشاعر مجرد دساتير..

في عصرنا..حيث تسقط الدساتير

وتتبدل المفاهيم يومياً..زمن الخرافات والأساطير

التي تعيش يومين على وقع المزامير

و تسقط في اليوم الثالث مع هتاف الجماهير

غريبةٌ أنت…

في عالم أضحى فيه الغرباء كثيرين..

فأي تصنفين يرضيك فترضين

ترين  طيفك وطناً بين الأوطان

ا كبرياءٌ هذا أم هذيان؟!!

تجيبين:

عفواً.. إنه وطني وحدي

وطنٌ جديدٌ صنعته لنفسي ، إنه مهدي

هي أرضي سأدافع عنها حتى  اقتل

سأظل قابعةً هناك لن ارحل.

 

فقط الأن فهمتك..

بعد سنين أبوح: أنني لم أفهمك من قبل..

وأنني أخطأت ؛ انه الجهل..

 

أنا الآن أريد الانضمام

إلى وطنك الجديد..

وأعلن أنني أرفض الاستسلام..

لتغيير وفقاً لأحكام الزمن البالي

يطيح كياني ويقصي مبادئي وخيالي

سأتقدم لن أبالي

لا شيء يستحق أن نوقف من أجله المسير

سأمضي قدماً لن أتوقف…

سأظل حتى في صمتي الرهيب أهتف:

طوبى للغرباء..

ستظل الغربة يا وطني عنواني حتى أعود

ستظل مبادئي صامدةً رغم الحدود.

 

 

Souhir CHERMITI

IPEST 2008 – 2010

TELECOM SudParis 2013
Membre actif de l’ADAI

 

2 réponses à “Kalimat..”

  1. ibtihel grayaa dit :

    j’aime..

  2. souhir dit :

    merci Pti ;)

Laisser un commentaire

*